- 2015/07/07

في ندوة اقتصادية باللاذقية تحديات الطاقة الكهربائية وأولويات ترشيد استهلاكها

شكلت التحديات التي يتعرض لها قطاع الكهرباء منذ بداية الأزمة موضوع الندوة الاقتصادية التي أقيمت في دار الأسد للثقافة بمدينة اللاذقية، وتحدث فيها الدكتور علاء الدين حسام الدين الأستاذ الباحث في هندسة الطاقة بجامعة تشرين الذي أوضح أن هذه التحديات طالت كل مكوناته من محطات توليد وتحويل وشبكات نقل وتوزيع جرّاء التخريب الممنهج للبنى الأساسية لهذا القطاع من قبل التنظيمات الإرهابية، وسبل ترشيد استهلاك الكهرباء وتعزيز دور المواطن في هذا المجال.
وأكد الدكتور حسام الدين ضرورة إيجاد مصادر جديدة للطاقة، حيث إن تنوع مصادرها يعدّ من أهم أركان الأمن الطاقي القائم على ضمان التوازن بين أشكال الطلب على الطاقة والتزود بها، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الاستفادة من الطاقات المتجددة لحل أزمة الطاقة في سورية تتطلب استثمارات كبيرة، والقطاع الخاص أحجم عنها بسبب الأوضاع الراهنة، رغم صدور تشريعات مناسبة لمثل هذا النوع من الاستثمار.
وبيّن المحاضر أهمية ترشيد استهلاك الطاقة في القطاعات الأكثر استهلاكاً وهي القطاع المنزلي وقطاعات التجارة والدوائر الحكومية لرفع كفاءة استخدام الكهرباء، لافتاً إلى أهمية اللصاقة الطاقية وشراء الأجهزة المنزلية ذات الاستهلاك القليل من قبل جميع المواطنين، ما يحقق وفراً كبيراً على المواطن والدولة، يقدر بمليارات الليرات السورية سنوياً.