القائمة الرئيسية

شهداء وزارة الكهرباء
شهداء الوزارة

اللصاقة الطاقية
اللصاقة الطاقية

صحافة اليوم
صحافة اليوم

2019/02/18

عدد القراء: 206

 بهمة 554 عامل إقلاع سريع بالعمل وإعادة التغذية الكهربائية 

محطة محردة في عين الإرهاب ..أكثر من 85 استهداف وأضرار فاقت الخمسة مليارات ٠٠٠
وزارة الكهرباء

بات معروفاً للجميع حجم الأذى الذي لحق بالمنظومة الكهربائية جراء الحرب على مدار سبع عجاف, حيث كان دماراً ممنهجاً ضرب في أغلب الأوقات عمق المنظومة قاصداً من وراء ذلك تجسيد حالة شلل كاملة بجسدها, والشركة العامة لتوليد كهرباء محردة القابعة في حماه أحد أعضاء ذلك الجسد الذي لم يتوقف مراراً وتكراراً عن التصدي لقذائف الحقد التي كان آخرها ما شهدناه أمس , وعلى ما يبدو فأن "قدر" المحطة بأن يزنرها حزام ساخن من المناطق الحاضنة -في بعضها- للمسلحين ,هو السبب الأكبر في حصة الاستهداف الكبرى , وتحاول وزارة الكهرباء الإقلاع بالعمل بشكل سريع بعد كل استهداف لتأتي الجهود في كل مرة على قدر التحدي. 
محطة توليد الطاقة الكهربائية في محردة والتي ينشر بإنشائها عام 1974 تعرضت وفق التقارير التي يؤكدها مديرها العام علي هيفا إلى أكثر من 85 استهداف بالقذائف الصاروخية والهاون منذ بدء الحرب ,حيث أن كل استهداف يمثل وسطياً أكثر من 5 قذائف أي ما يزيد عن 425 قذيفة من العيار الثقيل وعدد كبير جداً لا يمكن إحصائه من الرصاص المتفجر وغير ذلك من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة أدت إلى تدمير العديد من التجهيزات والبنى التحتية للشركة كمساكن العمال المجاورودة لبلدة حلفائها والمؤلفة من ثمانين شقة سكنية كلها كانت مسكونة من قبل عمال الشركة مع أفراد أسرهم ,إلى جانب احتراق خزانات مازوت عدد 2 بكافة تجهيزاتها والتي مانت تحتوتي مايزيد عن مليون ليتر بالتوازي مع تضرر خزانات الفيول الأول والثالث والرابع واحتراق كميات كبيرة من الفيول تجاوزت 4500 طن, علاوة على ذلك تضرر عد كبير من التجهيزات والمعدات المختلفة في الشركة وقدرت الأضرار بأكثر من 4.5 مليار ليرة وصلت مع الاعتداءات الأخيرة لأكثر من 5 مليارات ليرة.
وتمكن 554 عامل من حماية محطة التوليد وأبوا أن يغادروها رغم كل هجمات الإرهاب, حيث أكد هيفا على تمكنهم مع قوات الجيش العربي السوري من الدفاع عن الشركة طيلة سنوات الحرب ولم يسمح للإرهابيين بدخولها على الرغم من محاولاتهم العديدة ووصولهم إلى سورها بعد احتلال المساكن العمالية ومحطة الغاز والفيول من الجهة المجاورة لبلدة حلفايا خلال الفترة زالممتدة من 26/12/2012 ولغاية 15/1/2013 , حيث توقفت المحطة عن العمل خلال السنوات الأخيرة لفترات طويلة تجاوزت آلاف الساعات بسبب الاستعدادات المتكررة وخروج خطوط نقل الطاقة من الخدمة بسبب استهدافها من قبل العصابات المسلحة حيث توقفت في إحدى الفترات من ٢٠١٦/١٠/١٦ ولغاية ٢٠١٧/٥/٢ في وقت كانت تتم أعمال الصيانة من قبل عناصر الشركة المتواجدين داخلها وخارجها والمقيمين في المساكن وبشكل مباشر بعد أقل من ربع ساعة على الاعتداء وتجرى الإصلاحات اللازمة بأسرع وقت ممكن. 
وفي ظل العقوبات أشار هيفا إلى الاعتماد على السوق المحلية من القطاعين العام والخاص في تأمين وتصنيع القطع التبديلية اللازمة لأعمال الصيانة بالتعاون مع مركز البحوث العلمية إلى جانب التصنيع في ورشات الشركة , وتجتهد الشركة العامة لتوليد الطاقة الكهربائية خلال العام الحالي إلى إصلاح ما خربه الإرهاب من خزانات بقيمة 629 مليون , ورصدت مليار ونصف المليار لإعادة تأهيل المساكن العمالية إلى جانب إجراء الصيانات اللازمة والمخططة لمجموعات التوليد حسب برنامج زمني معتمد من قبل المؤسسة .
يذكر أن الشركة لم تدخر جهداً في محاولة تجنيب المحطة أي نوع من الأذى حيث كانت تتواصل خلال عامي 2016 و2017 مع بعض وجهاء ومشايخ بلدة حلفايا التي لا تبعد عن سور الشركة إلا أقل من 200 متر وعبر بعض العاملين لدى الشركة من أهالي المنطقة للضغط على المسلحين من أجل عدم استهداف الشركة وكان له جانب من الإيجابية أما في الوقت الراهن لا يوجد أي تواصل من هذا القبيل , وقدمت كرمى الوطن شهيدين واثنان من الجرحى.
https://youtu.be/-rKQnkRrYMg
أرسل هذا المقال بالبريد الإلكتروني إطبع هذا المقال

 رجال النور
رجال النور

 مديرية تنظيم قطاع الكهرباء
مديرية تنظيم قطاع الكهرباء

 حزب البعث العربي الإشتراكي
حزب البعث العربي الإشتراكي
جميع الحقوق محفوظة لموقع وزارة الكهرباء © 2015