القائمة الرئيسية

شهداء وزارة الكهرباء
شهداء الوزارة

اللصاقة الطاقية
اللصاقة الطاقية

صحافة اليوم
صحافة اليوم

عدد القراء: 2062

بحث وزير الكهرباء المهندس عماد خميس وممثلو وزارة الطاقة الإيرانية وعدد من الشركات الرائدة في مجال الطاقة الكهربائية بإيران سبل تعزيز التعاون الراهن وتطويره ومعالجة الأمور العالقة في العقود السابقة وفتح مجالات جديدة للتعاون المستقبلي بين الجانبين.
وأكد الوزير خميس خلال اللقاء الذي جرى في وزارة الكهرباء اليوم عمق العلاقات التي تجمع بين سورية وايران في شتى المجالات والرغبة الحقيقية لتطويرها خاصة فيما يتعلق بالطاقة الكهربائية معربا عن تقدير سورية حكومة وشعبا لمواقف إيران ووقوفها الى جانب الشعب السوري في ظل المؤامرة والحرب الظلامية التي تشن عليه.
واشار الوزير إلى أهمية مناقشة الأمور العالقة بين الجانبين من قبل المعنيين في الوزارة والشركات الإيرانية بكل شفافية للوصول الى حلول وسط تحقق مصلحة الطرفين وتحفظ حقوقهما وتؤسس لفتح آفاق التعاون أوسع في مجال الكهرباء.
ولفت المهندس خميس إلى أن الوزارة تتطلع إلى بناء علاقات اقتصادية قوية مع الشركات الإيرانية حيث يتم الإعداد لاتفاقية طويلة الامد وشاملة في مجال الطاقة الكهربائية تتضمن بناء محطات توليد اضافة الى تخصيص الشركات الإيرانية بإعلان خاص لتوريد مستلزمات الشبكة الكهربائية السورية بغض النظر عن العقود القديمة.
واضاف وزير الكهرباء ان الوزارة لديها خطة تعاون مستقبلية كبيرة مع الجانب الإيراني وهي بصدد فتح مكتب لمتابعة علاقات التعاون مع وزارة الطاقة والشركات الايرانية وتذليل كل الصعوبات التي تعترضها بحيث يتم تسليمه لمندوبين عن وزارة الطاقة الإيرانية داعيا ممثلي الشركات الإيرانية الى الاطلاع على الإعلان الذي أعدته مؤسستا النقل والتوزيع في الوزارة والمشاركة به ووضع رؤية مشتركة لمعالجة العقود السابقة وآلية التعاون مع تلك الشركات.
بدوره أكد الأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء تيسير الزعبي رئيس الجانب السوري في لجنة المتابعة وتطوير الأعمال السورية الإيرانية استمرار العمل تنفيذا لتوجيهات القيادتين السورية والإيرانية بمراجعة العلاقات الاقتصادية القائمة بين الجانبين بغية تطويرها والارتقاء بها لتكون بمستوى العلاقات السياسية.
وبين الزعبي أن الاجتماع اليوم يأتي استكمالا لاجتماعات سابقة تمت في إطار لجنة متابعة العلاقات الاقتصادية والهدف منها تقييم العقود المنفذة من قبل الشركات الإيرانية في سورية وتجاوز كل الإشكالات القانونية والفنية التي واجهت عملها مشيرا إلى أن هذه الشركات لم تكن في بداية عملها على إلمام كاف بمواد قانون العقود السوري ما جعلها تواجه بعض المشكلات العقدية الناجمة عن عدم وضوح الرؤية لديها إضافة إلى اشكاليات فنية تعرض لها الجانبان نتيجة الحصار المفروض على كل من سورية وإيران.
ورأى الزعبي أن الشركات الإيرانية أصبحت اليوم خبيرة في مجال العمل داخل سورية وهناك إرادة لتجاوز العقبات التي ظهرت في المرحلة السابقة للانطلاق نحو مرحلة جديدة من تعزيز العلاقات الاقتصادية سواء من خلال شركات عملت سابقا في سورية أو بإضافة شركات أخرى مؤكدا أهمية التركيز على مجالات التعاون في قطاع الكهرباء لكونه الأكبر بين مجالات التعاون الاقتصادي بين البلدين.
من جهته بين السفير الإيراني بدمشق محمد رضا شيباني أهمية الاجتماع لدراسة ما تم من تعاون بين شركات الكهرباء الإيرانية ووزارة الكهرباء السورية خلال السنوات الماضية وتجاوز المشاكل الموجودة وحل كل العقبات بما ينعكس على تطوير التعاون وتوسيع مجالاته ولاسيما في ظل وجود رغبة مشتركة للانتقال الى مرحلة جديدة في مجال الطاقة الكهربائية مشيرا إلى أن "العلاقات بين البلدين استراتيجية وممتازة".
من جانبه أكد مساعد وزير الطاقة الايراني نظام الدين الملكي مدير عام مكتب تصدير الخدمات الهندسية والفنية في الوزارة الإيرانية اهمية التعاون الثنائي بين البلدين وحل كل المشكلات العالقة في العقود السابقة بين وزارة الكهرباء السورية والشركات الإيرانية.
من جهته لفت معاون وزير الكهرباء المهندس نضال قرموشة الى أن الاجتماع يهدف إلى تطوير التعاون المستقبلي بين سورية وإيران لتطوير القطاع الكهربائي ما بعد الأزمة في مرحلة الإعمار وخطط التعاون المستقبلية في ضوء الرؤية الاستراتيجية للوزارة لتطوير القطاع مبينا ان الوزارة بصدد وضع وثيقة تفاهم للتعاون مع شركة القدس نيو الإيرانية وتوصيف المهام الفنية والاقتصادية اللازمة لتحويلها إلى خطة عمل مستقبلية.
ويتابع الجانبان خلال الاجتماعات الفرعية مناقشة مسائل تتعلق بالعقود القديمة الموقعة مع بعض الشركات الإيرانية والكفالات المالية الى جانب متابعة تنفيذ العقود الحالية الخاصة بتوريد تجهيزات ومعدات لشبكات نقل وتوزيع الكهرباء والممولة من خط التسهيل الإئتماني الإيراني اضافة الى مشاريع جديدة لعقود توريدات للمنظومة الكهربائية.
وتطرق الجانبان الى إعداد الوثائق اللازمة للدراسات والمشاريع الكهربائية لتطوير المنظومة الكهربائية في مرحلة إعادة إعمار سورية والتركيز على الاحتياجات الضرورية في مختلف مجالات التوليد والنقل وتوزيع الكهرباء اضافة الى إعداد الدراسات الفنية والاقتصادية الاستراتيجية الواردة في مشروع الرؤية الاستراتيجية المعد من قبل وزارة الكهرباء لتطوير قطاع الكهرباء بالتعاون مع الخبراء الإيرانيين والمختصين السوريين.
ويبحث الجانبان عددا من العقود الموقعة في مجال الموارد المائية وحل جميع الإشكالات التي تعترض تنفيذها لما فيه مصلحة البلدين.
حضر اللقاء معاونا وزيري الكهرباء والموارد المائية ومديرو المؤسسات والجهات التابعة لوزراة الكهرباء ومديرو المديريات المعنية فيها اضافة الى ممثلي الشركات الإيرانية بارسيان -مبنا سازان - نيرو-صفانيكو-أذاراب- ميراب.

أرسل هذا المقال بالبريد الإلكتروني إطبع هذا المقال

 رجال النور
رجال النور

 مديرية تنظيم قطاع الكهرباء
مديرية تنظيم قطاع الكهرباء

 حزب البعث العربي الإشتراكي
حزب البعث العربي الإشتراكي
جميع الحقوق محفوظة لموقع وزارة الكهرباء © 2015