القائمة الرئيسية

شهداء وزارة الكهرباء
شهداء الوزارة

اللصاقة الطاقية
اللصاقة الطاقية

صحافة اليوم
صحافة اليوم

عدد القراء: 5362

ضمن فعاليات الحملة الوطنية لترشيد استهلاك الطاقة التي أطلقتها وزارة الكهرباء تحت عنوان معاً لترشيد الطاقة وتنفيذاً للتعاون مع وزارة الإدارة المحلية لنشر الوعي بأهمية هذا الترشيد واستخدام الطاقات المتجددة في كل المحافظات تم إطلاق أسبوع السخان الشمسي بالتعاون مع محافظة ريف دمشق بهدف نشر الوعي بأهمية استخدامه وتشجيع المواطنين على تركيب أنظمة تسخين المياه بالطافة الشمسية الفردية والجماعية وبمشاركة المؤسسات المختصة بهذا المجال وسيتم تنظيم العديد من النشاطات والفعاليات الخاصة بهذه المناسبة.
المهندس حسين مخلوف محافظ ريف دمشق أكد أن إطلاق الحملة جزء من حلقات التعاون بين وزارتي الإدارة المحلية والكهرباء، التي تصب في إطار أساسي هو رفع كفاءة استخدام وترشيد استهلاك الطاقة ورفع سوية الاستفادة من العوامل البيئية المناخية المتاحة والتي تجعل من استخدام واستثمار الطاقة الشمسية أمراً ضرورياً ويحقق الجدوى الاقتصادية.‏
وأوضح المهندس مخلوف أن المحافظة تولي الاهتمام الكامل للتطبيقات العلمية آملاً أن تكون هذه الاحتفالية فرصة للاستفادة من هذا التطبيق العلمي الاقتصادي البيئي التنموي، خصوصاً أن الكفاءات السورية متاحة للجميع وكذلك التطبيق.‏
من جانبه المهندس عبد الحليم قاسم معاون وزير الكهرباء بين أن الطلب على الطاقة في سورية تجاوز 25 مليون طن مكافئ نفط، وسيبلغ في عام 2030 نحو 70 مليون طن مكافئ. والمتوفر حتى تاريخه من إنتاج محلي لا يزيد عن الطلب الحالي وستكون هناك صعوبات بالغة لتأمين الاحتياجات المتنامية في الأعوام القادمة.. ومن هنا كان تركيز وزارة الكهرباء على إجراءات رفع كفاءة استخدام الطاقة وترشيد استهلاكها، والتوسع في استخدام الطاقات الجديدة والمتجددة. وأن خطة وزارة الكهرباء تهدف إلى رفع الكفاءة والطاقات المتجددة بنسبة 20% في عام 2030, أي أن الهدف هو تخفيض الطلب المتوقع إلى 56 مليون طن مكافئ لعام 2030، ولا يمكن تحقيق هذا الهدف بدون تعاون جميع الجهات المعنية.‏
الدكتور سنجار طعمة رئيس الحملة الوطنية لترشيد الطاقة بين أن الدعم المالي للكهرباء لعام 2011وصل إلى 282 مليار ليرة منها للقطاع: الصناعي 65 مليار والمنزلي حوالي 140 مليار، مشيراً إلى أن استهلاك الطاقة يتوزع بنسبة 47% لقطاع الكهرباء و 9% للصناعة و 2% للزراعة و 5% للقطاع الحكومي والتجار والبناء والتشييد و 19% للنقل و 15% المنزلي و 3% لمنشآت النفط والغاز.‏

وأكد د. طعمة إلى أن استخدام نظم التسخين الشمسية الجماعية لتوفير المياه الساخنة في كافة المنشآت الاقتصادية والتعليمية والأماكن العامة هو خطوة كفيلة بتخفيض فواتير الكهرباء وضمان التوفير فيها بشكل كبير على المدى البعيد ويساهم في الاقتصاد الوطني ويحد من انبعاث الغازات السامة الضارة بالبيئة، الأمر الذي يشجع كافة القطاعات على المبادرة من أجل الاستفادة من هذه الطاقة المجانية الدائمة.‏

 

أرسل هذا المقال بالبريد الإلكتروني إطبع هذا المقال

 رجال النور
رجال النور

 مديرية تنظيم قطاع الكهرباء
مديرية تنظيم قطاع الكهرباء

 حزب البعث العربي الإشتراكي
حزب البعث العربي الإشتراكي
جميع الحقوق محفوظة لموقع وزارة الكهرباء © 2015