القائمة الرئيسية

شهداء وزارة الكهرباء
شهداء الوزارة

اللصاقة الطاقية
اللصاقة الطاقية

صحافة اليوم
صحافة اليوم

عدد القراء: 6020

أقام المركز الوطني لبحوث الطاقة ندوة حوارية في المعهد الصناعي الأول في كلية الهندسة الكهربائية والميكانيكية تتضمن اجراءات ترشيد استهلاك الطاقة في المنشآت الصناعية.
وبين المهندس أدهم بلان معاون مدير التخطيط في المؤسسة العامة لتوزيع واستثمار الطاقة الكهربائية أنه يمكن تقسيم اجراءات ترشيد ورفع كفاءة الطاقة الى ثلاث مجموعات حسب التكلفة تطبق في المنشآت الصناعية حسب الحاجة ويمكن تطبيق المجموعات الثلاث سوية.‏
وأوضح أن المجموعة الأولى من الاجراءات من دون تكلفة ويكون التنفيذ من خلال استخدام التجهيزات الموجودة في المنشأة بكفاءة وهذا يتطلب وعياً من قبل العاملين ويمكن اعتبارها قصيرة الأمد، فهي تتركز على عمليات القياس والتحكم والصيانة لعمليات المصنع سواء في الانظمة الحرارية من مراجل وشبكات توزيع البحار، وفي الانظمة الكهربائية من تأمين الكهرباء وشبكة التوزيع، وفي المبرد ونظام التكييف وشبكة الهواء المضغوط وفي أنظمة الانارة.‏
اما المجموعة الثانية فهي اجراءات ذات التكلفة المنخفضة أو المتوسطة وتكون باستخدام تقنيات مناسبة لرفع كفاءة العمل والعملية الانتاجية كاستبدال المعدات القديمة بأخرى ذات كفاءة أعلى وتركيب اجهزة مراقبة كفاءة الاحتراق والعزل الجيد وتحسين عامل الحمل لتخفيض كلفة الكهرباء النوعية وتحسين عامل الاستطاعة.‏
والمجموعة الثالثة تتضمن اجراءات ذات التكلفة العالية حيث تركز على اعتماد التقنية لتوفير استهلاك الطاقة، ويتوجب القيام بدراسة مالية وفنية دقيقة قبل اتخاذ القرار باعتماد هذه المجموعة ذات الكلفة الاستثمارية المرتفعة حيث تعتمد على استخدام التقنيات الجديدة أو ادخال تعديلات على العمليات.‏
من جانبه المهندس أيمن ادريس من مركز بحوث الطاقة بين أهمية ادارة الطاقة في المنشآت الصناعية والتي تتمثل في الاستهلاك الاجمالي من الطاقة وتوزع استهلاك الطاقة وكلفة الطاقة من التكاليف الكلية وقدم مثالاً في صناعة الانسجة والاسمنت والغذائية.‏
وبين أن تحسين كفاءة استخدام الطاقة في المنشآت الصناعية يقصد به مجموعة الوسائل والتقنيات والتكنولوجيا التي يؤدي تطبيقها الى تخفيض استهلاك الطاقة لاداء نفس العمل.‏
وأوضح م. ادريس أن ادارة الطاقة في المنشآت الصناعية تمثل جميع الاجراءات والتدابير المتخدة بهدف الوصول الى أهداف الشركة عند أقل تكاليف طاقة ممكنة وتهدف الى تخفيض كلفة وحدة المنتج والتخفيف من حدة تأثير ارتفاع اسعار الطاقة وتحسين المنتجات وتخفيض الآثار البيئية متطرقاً الى حساب مؤشر الاستهلاك النوعي للطاقة ويمثل 1 طن نفط مكافئ 11.63 كليو واط ساعي كهرباء و1.04 طن فيول و0،98 طن مازوت وأيضاً 0.885 طن غاز مسال.‏
وأوضح أن ادارة الطاقة في المنشأة تتمثل في التزام الادارة العليا بادارة الطاقة وتقييم اداء الطاقة وتحديد الاهداف باعتماد خطة تنفيذية مبيناً أن التدقيق الطاقي يمثل دراسة أوجه استهلاك الطاقة بكافة اشكالها في المنشأة ولحظ أماكن الهدر والاستخدام غير الكفء لها ومن ثم تحديد الوسائل والاساليب التي تكفل الوصول الى الاستخدام الأمثل للطاقة والذي يقود بالنهاية الى انخفاض كميات استهلاك الطاقة وانخفاض الغازات الدفيئة وأن الهدف منه تحديد أنماط استهلاك الطاقة وتحديد اساليب تحسين كفاءة استخدامها واجراء دراسة اقتصادية على فرص الترشيد.‏
وتم في نهاية الندوة مناقشة كافة الدراسات والامثلة والاجابة عن استفسارات الحضور حول الاجراءات المتبعة في المنشآت الصناعية لترشيد الطاقة.‏
 

أرسل هذا المقال بالبريد الإلكتروني إطبع هذا المقال

 رجال النور
رجال النور

 مديرية تنظيم قطاع الكهرباء
مديرية تنظيم قطاع الكهرباء

 حزب البعث العربي الإشتراكي
حزب البعث العربي الإشتراكي
جميع الحقوق محفوظة لموقع وزارة الكهرباء © 2015